Btc roulette اسباب واعراض وعلاج حساسية الحليب والفرق بينها وبين عدم تحمل الالبان

القائمة الرئيسية

الصفحات

اسباب واعراض وعلاج حساسية الحليب والفرق بينها وبين عدم تحمل الالبان

نظرة عامة
حساسية الحليب هي استجابة غير طبيعية من جهاز المناعة للحليب والمنتجات التي تحتوي على الحليب. وهي من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الأطفال. ويُذكر ان حليب البقر هو السبب الأكثر شيوعًا، ولكن يمكن لحليب الأغنام والماعز والجاموس وغيرها من الثدييات أن يسبب تفاعلاً تحسُّسيًا أيضًا.

يحدث التفاعل التحسسي بعد تناولكِ أو تناول طفلكِ للحليب. وتتباين مؤشرات حساسية الحليب وأعراضها من خفيفة إلى حادة، ويمكن أن تشمل الأزيز والقيء والطفح ومشاكل في الجهاز الهضمي. ويمكن أن تسبب حساسية الحليب أيضًا التأق، وهو تفاعل تحسُّسي شديد مهدد للحياة.

إن تجنب الحليب ومنتجاته هو العلاج الأولي لحساسية الحليب. ولحسن الحظ، تختفي حساسية الحليب لدى معظم الأطفال مع تقدمهم في العمر. ولكن الأطفال الذين تظل معهم حساسية الحليب طوال العمر يجب عليهم الاستمرار في تجنب منتجات الحليب.

الأعراض
تَظهر أعراض حساسية الحليب، التي تختلف من شخص لآخر، عقب مرور فترة تَتراوح بين بضعة دقائق وبضعة ساعات بعد شربك أنت أو ابنك للحليب أو تناول أي منكما لأحد منتجات الألبان.

من ضمن العلامات والأعراض الفورية لحساسية الحليب:


  • الشرى
  • صفير الصَّدر (أزيز)
  • الحكة أو الشعور بالوخز حول الشفتين أو الفم
  • تورم الشفتين أو اللسان أو الحلق
  • الكحة أو صعوبة التنفس
  • القيء

من ضمن العلامات والأعراض التي قد تَستغرق وقتًا أطول في الظهور ما يلي:


  • البراز الرخو أو الإسهال، الذي قد يكون مصحوبًا بدم
  • تقلصات في البطن
  • سيَلان الأنف
  • دموع في العينين
  • المغص، لدى الأطفال

حساسية الحليب أو عدم تحمل الحليب؟

تختلف حساسية الحليب الحقيقية عن عدم تحمل الحليب البروتيني وعدم تحمل اللاكتوز. فعلى عكس حساسية الحليب، فإن عدم التحمل ليس له علاقة بالجهاز المناعي. يتطلب عدم تحمل الحليب علاجًا مختلفًا عن حساسية الحليب الحقيقية.

تشتمل العلامات والأعراض، عدم تحمل الحليب البروتيني أو عدم تحمل اللاكتوز على مشاكل الهضم، مثل الانتفاخ، أو الغازات، أو الإسهال بعد تناول الحليب أو المنتجات التي تحتوي على حليب.

الحساسية المفرطة (التَّأَق)

يمكن أن تتسبب حساسية الحليب في التأَق، وهو تفاعل تحسسي مهدد للحياة يمكنه تضييق المجاري الهوائية ومنع التنفس. يأتي الحليب في المرتبة الثالثة بعد الفول السوداني والجوز لأكثر الأطعمة شيوعًا المتسببة في التأق.

وفي حال كان لديك أو لدى طفلك تفاعل تحسسي مع الحليب، ينبغي إخبار الطبيب مهما كان التفاعل بسيطًا. يمكن أن تساعد الاختبارات على تأكيد حساسية الحليب، بحيث يمكنك تجنب ردود الأفعال المستقبلية والتي يحتمل أن تزداد سوءًا.

التأق هو حالة طبية طارئة تتطلب العلاج بالحَقن بالإبينيفرين (الأدرينالين) (EpiPen أو Adrenaclick أو غيرهما) والتوجه لغرفة الطوارئ. تظهر المؤشرات والأعراض بعد تناول الحليب مباشرةً، وقد تشمل:

  • ضيق المجاري الهوائية، بما في ذلك تورم الحلق الذي يسبب صعوبة في التنفس
  • احمرار الوجه
  • الحكة
  • الصدمة المصحوبة بانخفاض ملحوظ في ضغط الدم

متى ينبغي زيارة الطبيب

ارجع إلى الطبيب أو طبيب مختص في علاج الحساسية إذا كنت تشعر أو طفلك بأعراض التحسس من الحليب بعد تناول الحليب بمدة قصيرة. وإن أمكن، فاستشر الطبيبك أثناء الإصابة بالتفاعل التحسسي لمساعدتك على تشخيص حالتك. واطلب العلاج الطارئ إذا تعرضت أو طفلك للإصابة بمؤشرات التأق أو أعراضه.


الوقاية
لا يوجد طريقة أكيدة لمنع ظهور حساسية الطعام، ولكن يمكنك منع ردود الفعل بتجنُّب الأطعمة التي تسببها. إذا كنت تعرف أنك أو طفلك مصابون بحساسية اللبن، فتجنب الحليب ومنتجات الألبان.

اقرأ ملصقات الأطعمة بعناية. ابحث عن الكازين، وهو أحد مشتقَّات الحليب الذي قد يتواجد في بعض الأماكن غير المتوقَّعة، مثل التونة المعلبة أو النقانق أو المنتجات غير اللبنية. اسأل عن المكوِّنات أثناء طلبك للطعام في المطاعم.

مصادر الحليب

توجد المصادر المعروفة لبروتينات الحليب المسببة للحساسية في مشتقات الحليب، ومنها:

  • الحليب كامل الدسم والحليب قليل الدسم والحليب منزوع الدسم والحليب الرائب
  • الزبد
  • اللبن
  • الآيس كريم والمثلجات
  • الجبن وأي منتج يحتوي على الجبن
  • مزيج الحليب والقشدة
ربما يكون من الأصعب التعرف على الحليب عند استخدامه كمكون في الأطعمة المصنعة، مثل المخبوزات واللحوم المصنعة. وتشمل مصادر الحليب الخفية:

  • مصل الحليب
  • الكازين
  • المكونات التي يبدأ اسمها بمقطع "لاكت"، مثل لاكتوز ولاكتات
  • الحلوى، مثل الشوكولاتة والنوجا والكراميل
  • مسحوق البروتين
  • نكهة الزبد الاصطناعية
  • نكهة الجبن الاصطناعية
  • الهيدروليستات

حتى في حالة وجود ملصق "خالٍ من الحليب" أو "غير لبني" على الطعام، فقد يحتوي ذلك الطعام على بروتينات الحليب المسببة للحساسية؛ لذلك عليك قراءة الملصق بعناية. وفي حالة الشك ، اتصل بالشركة المصنعة للتأكد من عدم احتواء المنتج على مكونات مشتقة من الحليب.

وعند تناول الطعام خارج المنزل، اسأل عن طريقة إعداد الطعام. هل وضِع زبد مُذاب على شريحة اللحم؟ هل غُمست المأكولات البحرية في الحليب قبل الطهو؟

إذا كنت عرضة للإصابة بتفاعل تحسسي خطير، فتحدث مع طبيبك عن حمل الإبينيفرين (الأدرينالين) معك واستخدامه في حالات الطوارئ. أما إذا كنت تعاني بالفعل من حساسية شديدة، فارتدِ قلادة أو سوارًا طبيًا ينبه الآخرين بأن لديك إحدى أنواع حساسية الطعام.

بدائل الألبان للأطفال

في حالة الأطفال الذين لديهم حساسية تجاه الحليب، يمكن أن تقي الرضاعة الطبيعية واستخدام حليب صناعي ضعيف الإثارة للتحسس من حدوث تفاعلات تحسسية.

الرضاعة الطبيعية هي المصدر الأفضل لتغذية الرضيع. يُوصى بالإرضاع الطبيعي لأطول فترة ممكنة، لا سيما إذا كان الرضيع أكثر عرضة لخطر الإصابة بتحسس من الحليب.
ينتَج الحليب الصناعي ضعيف الإثارة للتحسس باستخدام إنزيمات تتفكك بروتينات الحليب، مثل الكازين أو مصل اللبن، بتحللها في الماء. ويمكن أن يُعالج بعوامل أخرى مثل التسخين والترشيح. وحسب مستوى معالجتها، تُصنَف المنتجات باعتبارها تتحلل جزئيًا أو بكثافة. أو قد تُسمى أيضًا الحليب الصناعي الأولي.

بعض منتجات الحليب الصناعي ضعيفة الإثارة للتحسس لا تعتمد على الحليب، وإنما تحتوي على أحماض أمينية بدلاً منه. وإلى جانب المنتجات المتحللة بكثافة، فإن منتجات الحليب الصناعي المكوَّنة من أحماض أمينية هي الأقل احتمالاً في أن تسبب تفاعلات تحسسية.

منتجات الحليب الصناعي المعتمدة على الصويا تتكون من بروتين الصويا بدلاً من الحليب. على الرغم من أن منتجات الحليب الصناعي المكونة من الصويا معزَزة لتكون متكاملة غذائيًا، لكن لسوء الحظ بعض الأطفال الذين لديهم حساسية من الحليب لديهم حساسية من الصويا أيضًا.
إذا كنتِ ترضعين طفلكِ طبيعيًا وكانت لديه حساسية من الحليب، فإن بروتينات حليب البقر التي تمر عبر حليب ثدييكِ قد تتسبب في حدوث تفاعل تحسسي. لذا ربما تضطرين إلى استبعاد كل المنتجات التي تحتوي على الحليب من نظامك الغذائي. تحدثي إلى طبيبك إذا كنتِ تعلمين أن طفلكِ لديه حساسية من الحليب أو تشتبهين في ذلك، وتظهر عليه مؤشرات الحساسية وأعراضها بعد الرضاعة الطبيعية.

إذا كنتِ أو طفلكِ تتبعان نظامًا غذائيًا خاليًا من الحليب، فيمكن للطبيب أو اختصاصي النظم الغذائية مساعدتكِ على التخطيط لوجبات متوازنة غذائيًا. وقد تحتاجين أو طفلكِ إلى تناول المكملات الغذائية لتعويض الكالسيوم والعناصر المغذية الموجودة في الحليب مثل فيتامين D والريبوفلافين.

حساسية الألبان عند الرضع.. الأعراض وسبل الوقاية


حساسية الألبان هي استجابة غير طبيعية لجهاز المناعة تجاه الحليب ومنتجاته، وهي من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الأطفال.

وحليب البقر هو السبب المعتاد لحساسية الألبان، ولكن حليب الأغنام والماعز والجاموس وغيره من الثدييات يمكن أن يسبب رد فعل.


ويشير موقع "مايو" الطبي الأمريكي إلى أن رد الفعل التحسسي يحدث بعد تناول الأم أو الطفل للألبان، وتتراوح علامات وأعراض حساسية الحليب من خفيفة إلى حادة ويمكن أن تشمل الأزيز، والقيء، والشرى ومشاكل في الجهاز الهضمي.

ويمكن أن تسبب حساسية الألبان التأق، وهو رد فعل خطير يهدد الحياة، ولحسن الحظ، فإن معظم الأطفال يتخلصون من حساسية الحليب، بينما قد يحتاج أولئك الذين لا يتخلصون منها للاستمرار في تجنب منتجات الألبان.

أعراض البرد عند الرضع.. وطرق الوقاية والعلاج
أعراض حساسية الألبان لدى الرضع


تَظهر أعراض حساسية الألبان، والتي تختلف من شخص لآخر، عقب مرور فترة تَتراوح بين بضعة دقائق وبضعة ساعات بعد شرب الأم أو الرضيع للحليب أو تناول أحد منتجات الألبان، ومن ضمن العلامات والأعراض الفورية لحساسية الألبان:

- صفير الصَّدر (أزيز)

- الحكة أو الشعور بالوخز حول الشفتين أو الفم

- تورم الشفتين أو اللسان أو الحلق

- الكحة أو صعوبة التنفس

- القيء

من ضمن العلامات والأعراض التي قد تَستغرق وقتًا أطول في الظهور:

- البراز الرخو أو الإسهال، الذي قد يكون مصحوبًا بدم

- تقلصات في البطن

- سيَلان الأنف

- دموع في العينين

- مغص لدى الرضيع

الفرق بين حساسية الألبان وعدم تحمل الحليب


تختلف حساسية الألبان عن عدم تحمل الحليب البروتيني وعدم تحمل اللاكتوز، فعلى عكس حساسية الألبان، فإن عدم التحمل ليس له علاقة بالجهاز المناعي، ويتطلب عدم تحمل الحليب علاجًا مختلفًا عن حساسية الحليب الحقيقية.

حليب اللوز.. بديل نباتي متعدد الفوائد
تشتمل أعراض عدم تحمل الحليب البروتيني أو عدم تحمل اللاكتوز: مشاكل الهضم، مثل الانتفاخ، أو الغازات، أو الإسهال بعد تناول الحليب أو المنتجات التي تحتوي على حليب.

الحساسية المفرطة (التَّأَق)
يمكن أن تتسبب حساسية الألبان في التَّأَق، وهو رد فعل مهدد للحياة يمكنه تضييق المجاري الهوائية ومنع التنفس. ويأتي الحليب في المرتبة الثالثة بعد الفول السوداني والجوز لأكثر الأطعمة شيوعًا والمتسببة في الحساسية المفرطة.

إذا كنت الأم أو الرضيع يعانيان رد فعل تجاه الألبان، فمن المهم إخبار الطبيب مهما كان رد الفعل طفيفًا، حيث يمكن أن تساعد الفحوصات في تأكيد حساسية الحليب، بحيث يمكن تجنب ردود الأفعال المستقبلية والتي يحتمل أن تزداد سوءًا.

والتَّأَق هو حالة طبية طارئة تتطلب العلاج السريع والتوجه إلى غرفة الطوارئ، وتظهر العلامات والأعراض بعد تناول الحليب مباشرةً، وقد تتضمن ما يلي:

- ضيق المجاري الهوائية، بما في ذلك تورُّم الحلق الذي يسبب صعوبة التنفس

- احمرار الوجه

- حكة

- فقدان التوازن مع انخفاض ملحوظ في ضغط الدم

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟


يجب الرجوع إلى الطبيب إذا أصيبت الأم أو الرضيع بأعراض حساسية الحليب بعد فترة قصيرة من تناوُل الحليب. ومن الأفضل زيارة الطبيب أثناء الإصابة برد الفعل التحسُّسي لمساعدته في تشخيص الحالة، كما يجب طلب العلاج الطارئ إذا تعرَّضت الأم أو الرضيع إلى علامات أو أعراض الحساسية المفرطة.

وترتفع احتمالية إصابة الشخص بحساسيَة الطعام في حال كان أحد الوالدَيْن أو كلاهما مصابًا بأحد أنواع حساسيَة الطعام، أو أي نوع آخر من الحساسية أو الأمراض التحسُّسيَّة، كحُمَّى القش أو الربو أو الشرى أو الإكزيما.

كما أن الأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه الألبان هم أكثر عرضة للإصابة ببعض المشاكل الصحية الأخرى، بما في ذلكَ:

- الحساسية تجاه الأطعمة الأخرى، مثل البيض وفول الصويا والفول السوداني أو حتى اللحم البقري.

- حمَّى القش، وهي استجابة مناعية شائعة عند التعرض لوَبَر الحيوانات الأليفة وعث الغبار وحبوب اللقاح ومواد أخرى

الوقاية من حساسية الألبان

لا توجد طريقة أكيدة لمنع ظهور حساسية الطعام، ولكن يمكن منع ردود الفعل بتجنُّب الأطعمة التي تسببها، وإذا كانت الأم أو الطفل يعانون من حساسية اللبن، فيجب تجنب الحليب ومنتجات الألبان.

تعليقات